أحكام عيد الأضحى - منتديات نسيم الورد
 
منتديات نسيم الورد

عدد مرات النقر : 500
عدد  مرات الظهور : 2,116,595
عدد مرات النقر : 426
عدد  مرات الظهور : 2,116,589
عدد مرات النقر : 332
عدد  مرات الظهور : 2,116,588

عدد مرات النقر : 387
عدد  مرات الظهور : 2,101,151
عدد مرات النقر : 373
عدد  مرات الظهور : 2,101,145
عدد مرات النقر : 309
عدد  مرات الظهور : 2,101,135

عدد مرات النقر : 410
عدد  مرات الظهور : 2,101,131
عدد مرات النقر : 367
عدد  مرات الظهور : 2,101,1300
عدد مرات النقر : 254
عدد  مرات الظهور : 2,101,1271

عدد مرات النقر : 322
عدد  مرات الظهور : 2,101,0694
عدد مرات النقر : 332
عدد  مرات الظهور : 2,101,0685
عدد مرات النقر : 163
عدد  مرات الظهور : 2,101,0666

عدد مرات النقر : 322
عدد  مرات الظهور : 2,043,8545
عدد مرات النقر : 174
عدد  مرات الظهور : 2,043,8506
عدد مرات النقر : 233
عدد  مرات الظهور : 2,043,8497

عدد مرات النقر : 537
عدد  مرات الظهور : 2,101,0637
عدد مرات النقر : 273
عدد  مرات الظهور : 2,101,0618
فعاليات منتدى نسيم الورد

عدد مرات النقر : 128
عدد  مرات الظهور : 2,077,6819
عدد مرات النقر : 100
عدد  مرات الظهور : 2,077,6740
عدد مرات النقر : 149
عدد  مرات الظهور : 2,077,6731
عدد مرات النقر : 132
عدد  مرات الظهور : 2,077,6722
عدد مرات النقر : 169
عدد  مرات الظهور : 2,077,6703
 
العودة   منتديات نسيم الورد > منتديات نسيم الورد الاسلاميه > منتدى نسيم الورد الاسلامي والفتاوي
 
إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
#1  
قديم 08-13-2019, 07:16 PM
الغريب متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
قـائـمـة الأوسـمـة
30000

19000

الاداره المتميزه

الاكثر داعين

لوني المفضل Gainsboro
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Sep 2018
 فترة الأقامة : 352 يوم
 أخر زيارة : اليوم (01:15 AM)
 الإقامة : الرياض
 المشاركات : 41,211 [ + ]
 التقييم : 45878
 معدل التقييم : الغريب has a reputation beyond reputeالغريب has a reputation beyond reputeالغريب has a reputation beyond reputeالغريب has a reputation beyond reputeالغريب has a reputation beyond reputeالغريب has a reputation beyond reputeالغريب has a reputation beyond reputeالغريب has a reputation beyond reputeالغريب has a reputation beyond reputeالغريب has a reputation beyond reputeالغريب has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي أحكام عيد الأضحى



عيد الاضحى
ينتظر المسلمون في كلّ عام هجريّ حدثاً مُهّماً يمرّ بالأمّة الإسلاميّة، تتعلّق به شعائر عديدة، وهو عيد الأضحى المبارك، الذي يأتي بعد انتهاء موسم الحجّ وشعائره، وتحديداً بعد انتهاء أعمال يوم عرفة. تتعلّق بعيد الأضحى مجموعةٌ من الأحكام التي ينبغي على المسلم القيام بها، وأهمّ تلك الأعمال: ذبح الأضحية، وما يختصُّ بها من أمور وأحكام، ومنها كذلك التّكبير في أيام العيد عقب الصّلوات المفروضة، وغير ذلك من الأحكام، وفي هذه المقالة عرض لمجموعةٍ من الأمور والأحكام المُتعلّقة بعيد الأضحى المبارك، وآراء العلماء فيها بعد بيانها.



أحكام عيد الأضحى
صلاة العيدين
معنى صلاة العيد

العيدُ لُغةً: مصدر عادَ يعودُ؛ وقيلَ: العيدُ مُشتَقٌّ من العادة؛ لأنّهُم اعتادوه، والجمعُ أعيادٌ، والعيدُ هو: يومٌ يجتمع فيه النّاس، أمّا سبب تسمية العيد بذلك؛ فقد قيل: لكثرة عوائِد الله -سُبحانه وتعالى- على خلقه في ذلك اليوم، وقيلَ: لأنّه يعود ويتكرّر، وقيل: لأنّه يعود كلّ سنة بالفرح، وليس للمسلمين إلا عيدان فقط، هما: عيد الأضحى، وعيد الفطر.
العيد اصطلاحاً: هو يوم احتفالٍ بذكرى أو تاريخ حصلت فيه بُشرى، أو حصل فيه أمرٌ مُميّز، أو هو إعادة الاحتفال بذكرى أمرٍ سارّ.[١]
صلاة العيدَين: هي صلاةٌ مخصوصة، ‏يؤدّيها المسلم ضُحى يوم عيدي الفطر والأضحى، وفق كيفيّةٍ مخصوصةٍ.[٢]


مشروعيّة صلاة العيدين

مشروعيّة صلاة العيدين ثابتةٌ في نصِّ القرآن، والسُّنة، وإجماع أهل العلم، أمّا دليل مشروعيّتها من القرآن، فقوله تعالى: (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ).[٣] ويُقصَد بالصّلاة الواردة في الآية صلاة العيدين؛ لاقترانها بالأضحية والذّبح، أمّا دليل مشروعيّة صلاة العيدين من السُّنة النبويّة، فهو ما يرويه عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- حيث قال: (كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وأبو بكرٍ وعمَر رضي اللهُ عنهما، يصلونَ العيدَينِ قبلَ الخُطبةِ)،[٤] وقد أجمع المسلمون على مشروعيّة صلاة العيدين، وداوم عليها الناس من عهد سيّدنا مُحمّدٍ -صلّى الله عليه وسلّم- حتّى هذا اليوم.[١]



حكم صلاة العيدَين

اختلف العُلماء في حُكم صلاة العيدين مع اتّفاقهم على مشروعيّتها، وبيان أقوالهم في حُكمها فيما يأتي:[٥]

يرى فقهاء الحنفيّة أنّ صلاة العيدين واجبةٌ على كلّ من تجب عليه صلاة الجمعة من الرّجال، ولا تجب على النّساء.
يرى الشافعيّة أنّ صلاة العيد سُنّةٌ مُؤكّدة على كلّ مُكلَّفٍ تجب عليه الصّلاة؛ ذكراً كان أم أنثى، ومن السُّنة أداؤها جماعةً إلا لِحاجّ؛ فيجوز له تأديتها مُنفرداً.
يرى المالكيّة أنّ صلاة العيدين سُنّةٌ مُؤكّدةٌ على كلِّ من تلزمه الجمعة؛ فهي سُنّةٌ مُؤكّدةٌ على الرجال دون النّساء، وتُؤدّى جماعةً مع الإمام، أمّا من فاتته الجماعة ومن لا يُلزَم بالجمعة فتكون صلاة العيد بالنّسبة له مندوبةً.
ذهب الحنابلة إلى القول بأنّ صلاة العيد مفروضةٌ على الكفاية، وتُفرَض على كلّ من تجب عليه صلاة الجمعة، فإن أدّتها جماعةٌ من الناس سقطت عن الباقين، وتصبح صلاة العيد سُنّةً في حقّ من فاته أداؤها جماعةً مع الإمام.

يبتدِئ وقت صلاة العيدين من شروق الشّمس وارتفاعها بقدر رمح، ويستمرّ وقتها حتّى وقت زوال الشمس؛ أي قُبَيل صلاة الظهر بقليل؛ وهو وقت صلاة الضُّحى.[٦]



ذبح الأضاحي
معنى الأُضحية

الأُضحية في اللغة: مصدر ضَحَّى يُضَحّي، وتُجمَع على أضاحي وأضاحٍ، أمّا أصل تسميتها فمن الضَّحوة، الذي هو وقت الضُّحى، والمقصود بالأُضحية في هذا الموضع: ما يتمُّ ذبحه من البهائم والأنعام، ضمنَ شروط مخصوصةٍ وفي أوقات مخصوصةٍ،[٧] ويُقصَد من ذبح الأضاحي التَّقرُّب من الله -سبحانه وتعالى- بشعيرةٍ تُؤدّى في أيّام عيد الأضحى المُبارَك على وجه التّحديد؛ شُكراً لله، وتخليداً لحوادث حصلت مع سيّدنا إبراهيم عليه السّلام.[٨]



حُكم الأُضحية

الأُضحية جائزةٌ مشروعةٌ باتّفاق العلماء، وقد دلَّ على مشروعيّتها الكتاب، والسُّنة النبويّة، وإجماع الأُمّة، كما ثبت أنَّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قد ذبح الأضاحي في حياته، وحثَّ أصحابه على القيام بها، ومن نصوص الكتاب والسُّنة التي تدلُّ على مشروعيّة الأضحية؛ قول الله تعالى: (وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ)،[٩] وقوله تعالى في سورة الكوثر: (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَر)،[١٠] أمّا من السُّنة البنويّة فدليلها ما رُوِي عن أنس بن مالك رضي الله عنه: (أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يُضَحِّي بكبشَينِ أملحَينِ أقرنَينِ، ووضَع رِجلَه على صفحتِهما، ويذبحُهما بيدِه).[١١]


أمّا حُكم الأُضحية فقد اختلف فيه الفقهاء، وبيان أقوالهم فيما يأتي:[١٢]

يرى جمهور الفقهاء -الشافعيّة والحنابلة والمالكيّة- أنّ الأُضحية سُنّةً مُؤكَّدة على من كان قادراً عليها، وقد استدلّ الجمهور على قولهم بما رُوِي عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- من حديث أمّ سلمة الذي جاء فيه: (إذا دخلتِ العَشْرُ وأراد أحدكم أن يُضحِّيَ، فلا يَمَسَّ من شعرِه وبشرِه شيئًا)،[١٣] وفسّروا الإرادة الواردة في الحديث بأنّها تدلّ على تخيير المُسلم بين الفعل والتَّرك، فإن شاء ضحّى، وإن لم يشَأ فلا شيء عليه، وقالوا: لو كانت الأضحية واجبةً على المسلمين لما جاء التّخيير على النّحو الوارد في الحديث السّابق، بل لكان الأمر الصّادر من النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- جازماً بضرورة فعل الأضحية، ولأنّ ذلك لم يرد فإنّها تكون مسنونةً مُستحَبّةً لا واجبةً.
ذهب الحنفيّة والإمام أحمد بن حنبل -في قولٍ له- وابن تيمية إلى وجوب الأضحية على كلّ مسلمٍ بالغٍ عاقلٍ قادرٍ عليها، وقد استدلَّ أصحاب هذا القول على ما ذهبوا إليه بقول الله سبحانه وتعالى: (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَر)،[١٤] وأن الآية جاءت بصيغة الأمر، فيكون ذلك لبيان وجوبها على القادر عليها.


التّكبير
يُسَنُّ التّكبير في ليلتَي عيدي الفطر والأضحى باتّفاق الفقهاء، والتّكبير في ليلتَي العيدين غير مُقيّدٍ بالصّلوات، بل هو مُستحَبٌّ بشكلٍ عامّ، في المساجد، والطُّرقات، والأسواق، والمنازل، أمّا دليل مشروعيّة التكبير في العيد فمأخوذٌ من قوله تعالى: (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)،[١٥] لذلك يُستحَبّ للمسلمين إظهار التكبير في ليلتَي عيدي الفطر والأضحى، في المساجد، والمنازل، والطُّرقات.[١٦]


لعيد الأضحى خصوصيّةٌ يختلف فيها عن عيد الفطر من ناحية التكبير؛ فالتكبير فيه مستمرٌّ ومتعدّد الأنواع؛ حيث يُقسَم التكبير في عيد الأضحى إلى تكبير مُطلَق، وتكبير مُقيَّد، أمّا التكبير المُقيَّد فيُقصَد به: التكبير الذي يُردِّده المسلمون بعد الصّلوات المفروضة، فكلّما انتهى المسلمون من فريضةٍ بدأوا بالتكبير مقروناً بالصّلاة؛ لذلك سُمّي مُقيّداً، ويبدأ هذا النوع من التّكبير من صبيحة يوم عرفة، وينتهي بغروب شمس اليوم الرابع من أيام التّشريق، أمّا التّكبير المُطلَق فيكون في أوقات النهار جميعها، ويبدأ وقته ابتداءً من رؤية هلال ذي الحجّة، وينتهي بغروب شمس اليوم الرابع من أيام التّشريق.[١٦]


وقد اختلف القول في صيغة التكبير عند أهل العلم إلى قولين، هما:[١٦]

يرى فريقٌ من العلماء أن التكبير يكون ثلاثاً تِباعاً، بقوله: (الله أكبر الله أكبر الله أكبر)، وإلى ذلك ذهب فقهاء الشافعيّة، وصيغة التكبير المُستحبَّة عند الشافعيّة أن يقول: (الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد)، وأيّ شيءٍ زاد على التكبير من ذِكر الله فهو حسَنٌ عندهم، والزيادة المُستحَبّة عندهم، أن يقول: (الله أكبر كبيراً، والحمد لله كثيراً، وسبحان الله بُكرةً وأصيلاً، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إيّاه مُخلصين له الدّين ولو كره الكافرون، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله، والله أكبر).
ذهب بعض العلماء، مثل: الحنابلة، إلى أنّ الأفضل في التكبير أن يكون مرّتين مرّتين، بقوله: (الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد).







رد مع اقتباس
قديم 08-14-2019, 02:29 AM   #2


سِحْر العُيوُنْ متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 127
 تاريخ التسجيل :  Jan 2019
 أخر زيارة : اليوم (02:18 PM)
 المشاركات : 30,389 [ + ]
 التقييم :  18996
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Aqua
افتراضي



معلومات قيمة وهامة ومناسبة لأيامنا الحالية
اسأل الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنات.
وأن يثيبك البارئ خير الثواب .
دمت برضى الرحمن




 

رد مع اقتباس
قديم 08-17-2019, 11:18 PM   #3


الغريب متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Sep 2018
 أخر زيارة : اليوم (01:15 AM)
 المشاركات : 41,211 [ + ]
 التقييم :  45878
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Gainsboro
افتراضي



بوركت على المرور

كل الود والتحية

الغريب


 

رد مع اقتباس
إضافة رد
 

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
 

(أظهر الكل الأعضاء الذين قاموا بمشاهدة هذا الموضوع : 2
,
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:43 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. nalwrd.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نسيم الورد © 2018