الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم في العفة [1] - منتديات نسيم الورد
       
منتديات نسيم الورد

عدد مرات النقر : 863
عدد  مرات الظهور : 9,842,675
عدد مرات النقر : 684
عدد  مرات الظهور : 9,842,669
عدد مرات النقر : 697
عدد  مرات الظهور : 9,842,668

عدد مرات النقر : 825
عدد  مرات الظهور : 9,827,231
عدد مرات النقر : 562
عدد  مرات الظهور : 9,827,225
عدد مرات النقر : 638
عدد  مرات الظهور : 9,827,215

عدد مرات النقر : 580
عدد  مرات الظهور : 9,827,211
عدد مرات النقر : 331
عدد  مرات الظهور : 9,769,9306
عدد مرات النقر : 436
عدد  مرات الظهور : 9,769,9297

عدد مرات النقر : 574
عدد  مرات الظهور : 9,827,1418
فعاليات منتدى نسيم الورد

عدد مرات النقر : 304
عدد  مرات الظهور : 9,803,7619
عدد مرات النقر : 258
عدد  مرات الظهور : 9,803,7540
عدد مرات النقر : 369
عدد  مرات الظهور : 9,803,7531
عدد مرات النقر : 271
عدد  مرات الظهور : 9,803,7522
عدد مرات النقر : 426
عدد  مرات الظهور : 9,803,7503
 
العودة   منتديات نسيم الورد > منتديات نسيم الورد عالم ادم > منتدى الرياضه العالميه
 
إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
#1  
قديم 11-18-2020, 09:01 PM
سحر العيون متواجد حالياً
United Arab Emirates     Female
قـائـمـة الأوسـمـة
60000

55000

53000

ريشه مخمليه

لوني المفضل Darkorchid
 رقم العضوية : 127
 تاريخ التسجيل : Jan 2019
 فترة الأقامة : 671 يوم
 أخر زيارة : اليوم (12:00 PM)
 المشاركات : 66,000 [ + ]
 التقييم : 76176
 معدل التقييم : سحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم في العفة [1]



الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم في العفة [1]


اهتمت الشريعة الإسلامية بخلق العفة اهتمامًا بالغًا، ويتضح ذلك من خلال آيات القرآن الكريم؛ حيث إن للعفة نصيبًا وافرًا من النصوص القرآنية، والأحاديث النبوية في الحث عليه وتوضيح منزلته، ومكانة أهله، وقد أمر الله سبحانه وتعالى رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، بقوله تعالى: ﴿ وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى ﴾ [طه: 131].



ففي الآية الكريمة دعوة إلى الاعتزاز بالقيم الحسنة، وبالصلة بالله والرضا به، فلا تتهاوى النفوس أمام زينة الحياة الدنيا، ولا تفقد اعتزازها بالقيم الطيبة، وتظل دائمًا تترفع على الزخارف الباطلة التي تبهر الأنظار.



فالأمر الإلهي بغض البصر، وعفة النفس عن متاع الدنيا الزائل الذي ابتلى الله تعالى به بعض خلقه، وقد سماه الله تعالى زهرة لقِصَر عمرها، فالمؤمن يوقن أنها فتنة، فالأموال والأولاد كثيرًا ما تشغل الناس عن طاعة الله وعبادته،وعلى المؤمنأن يرضى بما قسم الله تعالى له.



ولمنزلة خلق العفة في الإسلام، أنه كان من أوائل الأخلاق التي أمر بها النبي صلى الله عليه وسلم في بداية دعوته، والدليل على ذلك ما جاء في إجابة أبي سفيان على هرقل لما سأله قائلًا له: … » مَاذَا يَأْمُرُكُمْ؟ قُلْتُ: يَقُولُ: اعْبُدُوا اللَّهَ وَحْدَهُ وَلاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا، وَاتْرُكُوا مَا يَقُولُ آبَاؤُكُمْ، وَيَأْمُرُنَا بِالصَّلاَةِ وَالزَّكَاةِ وَالصِّدْقِ وَالعَفَافِ وَالصِّلَةِ، فَقَالَ لِلتَّرْجُمَانِ: قُلْ لَهُ: سَأَلْتُكَ عَنْ نَسَبِهِ فَذَكَرْتَ أَنَّهُ فِيكُمْ ذُو نَسَبٍ، فَكَذَلِكَ الرُّسُلُ تُبْعَثُ فِي نَسَبِ قَوْمِهَا....»[2].



ففضل أبو سفيان هذه الأخلاق عن غيرها، "للإشارة إلى تمام مكارم الأخلاق وكمال أنواع فضائله؛ لأن الفضيلة إما قولية وهي الصدق، وإما فعلية وهي إما بالنسبة إلى الله تعالى، وهي الصلاة؛ لأنه تعظيم الله تعالى، وإما بالنسبة إلى نفسه وهي العفة، وإما بالنسبة إلى غيره وهي الصلة" [3].



فأوامر الإسلام كلها خير، وعندما يتأمل المؤمن ما يدعو الإسلام يجده أنه يدعو إلى مكارم الأخلاق، فهو دين كامل لا يأمر إلا بما يعود على البشر بالسعادة والفلاح في الدنيا والآخرة، ولا ينهى إلا بما يتسبب في الشقاء والمضرة والهلاك للعباد، ومكارم الأخلاق اتَّصف بها الرسول صلى الله عليه وسلم قبل بَعثته، وبعد أن كلَّفه الله تعالى بالرسالة، وهو القدوة الحسنة إلى قيام الساعة.



وكان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم أن يسأل ربه تبارك وتعالى العفاف، فعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ: «اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْهُدَى وَالتُّقَى، وَالْعَفَافَ وَالْغِنَى»[4].



فهذا الدعاء "من أجمع الأدعية وأنفعها، وهو يتضمن سؤال خيري الدين والدنيا" [5].



وأطلق صلى الله عليه وسلم "الهدى والتقى ليتناول كل ما ينبغي أن يهتدي إليه من أمر المعاش والمعاد ومكارم الأخلاق، وكل ما يجب أن يُتَّقى منه من الشرك والمعاصي ورذائل الأخلاق" [6].



فالمراد بهذا الدعاء أن ينعم الله تعالى علي رسوله صلى الله عليه وسلم "بالعفاف والعفة عن كل ما حرَّم الله عليه، فيكون عطفه على التقوى من باب عطف الخاص على العام، إن خصَّصنا العفاف بالعفاف عن شيء معين، وإلا فهو من باب عطف المترادفين" [7].



فنقتدي بالنبي صلى الله عليه وسلم في الاستعانة بالله، واللجوء إليه، فهما مفتاح كل خير، ومن أقوى الأسباب التي تُنال بها العفة، وعدم الاغترار بالنفس والركون إليها، ودل الحديث على بشرية النبي صلى الله عليه وسلم،فهو لا يملك لنفسه نفعًا ولا ضرًّا.


[1] العفة والعفاف: الكف على ما لا يحل، يقال: رجل عف، وامرأة عفة، وقد عف عفة وعفافًا؛ [انظر: تفسير غريب ما في الصحيحين: محمد بن فتوح بن عبدالله بن فتوح بن حميد الأزدي الميورقي الحَمِيدي أبو عبدالله بن أبي نصر، ص413، تحقيق: زبيدة محمد سعيد عبدالعزيز، مكتبة السنة - القاهرة - مصر، ط1، 1415 – 1995م].

[2] سبق تخريجه: انظر ص93.

[3] عمدة القاري شرح صحيح البخاري، للعيني، ج1 ص96.

[4] صحيح مسلم: كتاب الذكر والدعاء، باب: التعوذ من شر ما عمل ومن شر ما لم يعمل، ج4، ص2087، رقم ح 2721، وفي سنن ابن ماجه: أبواب: الدعاء، باب: دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، ج5 ص8، رقم 3832.

[5] بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار: أبو عبدالله: عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالله بن ناصر بن حمد آل سعدي، ص205، المحقق: عبدالكريم الدريني، مكتبة الرشد - الرياض، ط1 1422هـ - 2002م.

[6] تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي: محمد عبدالرحمن المباركفوري، ج9 ص324.

[7] شرح رياض الصالحين: محمد بن صالح العثيمين، ج1، ص529، دار الوطن للنشر، الرياض، 1426هـ.




 توقيع : سحر العيون


رد مع اقتباس
قديم 11-18-2020, 10:20 PM   #2


الصورة الرمزية طائر المساء
طائر المساء متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 186
 تاريخ التسجيل :  Apr 2019
 أخر زيارة : اليوم (09:24 AM)
 المشاركات : 26,351 [ + ]
 التقييم :  26819
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي














متألقه في سماء الإبــداع
لك مني كل الشكر ولك مني كل
كلمات الثناء والتقدير
التي تقف يائسة محاولة النهوض
أمام تاْلق كلماتك
وسحرحروفك .
واصلي تميزكــ"



تسلم الايادى
مشكور ه......................... ....................مشكوره
مشكوره... ......مشكوره.............. .......مشكوره.........مشكو ره
مشكوره.............مشكوره.. .......... ..مشكور............... مشكوره
مشكوره.................... ....مشكور ه......................... ...مشكوره
مشكوره... ......................... ......................... .....مشكوره
مشكوره. ................مع اعطر تحيات............... ...مشكوره
مشكوره.................... .عبادى.......... ......... مشكوره
مشكوره.................... ...................مشكور ه
مشكوره................ ................مشكوره
مشكوره............. ..........مشكور ه
مشكوره.......... .......مشكور
مشكوره.....مشكوره
مشكوه رمشكوره
مشكوره
بارك الله جهودك




مع اجمل تحيات



عـــــــــــباااااااااااادى






عبـــــــــــــــــــــــــــــــادى .
سأحول قلبى بماحوى من احاسيس ومشاعر الحب والود والحنيه والوفاء الى احرف وكلمات وارسلها سفيرا من قلبى الصافى الى قلوبكم الطاهره وافتحها بمفتاح الصدق والوفاء واكتب على جدرانها بريشة الحب بعد ان اغمسها فى ماء الصفاء والنقاء والبراءه والحياء احبكم احبكم احبكم اخوه واخوات لا لشى الا لانى احبكم فى الله ابتغاء ظله يوم لاظل الا ظله ولازال بداخلى طفل برىء يسبح فى عالم الروح الجميل ويرفض الخروج الى عالم الماديات والدنيا واكدارها من قدرك بالقدر غطيه ومن ينصحك خوذ منه ومن يودك ما تبخل عليه واصحاى من عطية المنه ومن تعرفه زين خاويه وصاحب الخطاء حيد عنه والجار بالخطاء ما تزابيه وان غاب اسأل عنه ودوم خوك من السوء حاميه والشر له ما تكنه والديك كيفهم ما فيه ان غابوا اتغيب المحنه الصدق وجدانى والصرحه عنوانى والاحترام كيانى حساس وكلى احساس ولااجرح شعور الناس ولو جرحونى واذا جلست بين الزهور وسمعت خرير الماء بين الصخور وعلى الاشجار تغريد الطيور فتذكر كاتب هذه السطور مع ارق واعذب واعطر تحيات عبادى







مع ارق تحيات عبادى




























 
 توقيع : طائر المساء



رد مع اقتباس
إضافة رد
 

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 

(أظهر الكل الأعضاء الذين قاموا بمشاهدة هذا الموضوع : 1
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:47 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. nalwrd.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نسيم الورد © 2018